<![CDATA[الرعب القاتل - قصص حقيقية عن الاشباح]]>Tue, 17 Nov 2015 14:13:40 -0800Weebly<![CDATA[شبح ابراهام لينكولن]]>Tue, 30 Nov 2010 20:03:09 GMThttp://alro3balqatel.weebly.com/160215891589-158116021610160216101577-15931606-1575160415751588157615751581/10Picture
يقال ان شبحه ظهر عدة مرات
ف البيت الابيض
وقال زوار البيت الابيض
و الاشخاص اللذين يسكنون بالقرب منه
انهم يسمعوا قرع على ابوابه
و يسمعوا صوت سير فى ممراته
ومن الاشباح الاخرى
التى تسكنه

الوصيفة دولى و ادامز ماديسون بالاضافة الى اندرو جاكسون و ديفيد بيرنز
ولكن لينكولن اقل ظهورا
تقول الاسطورة ان لينكولن حلم بمصيره قل موته ومن الاشخاص اللذين شاهدوا شبحه السيدة جريس كوليدج ملكة هولندا و ونستون تشرشل الذى قال انه شاهد شبحه عاريا ف الحمام وعندما دخل غرفته وجد شبحه واقفا بالقرب من الموقد فقال مازحا مساء الخير سيدى الرئيس
ثم نظر اليه لينكولن وابتسم بهدوء ثم اختفى 
Picture
]]>
<![CDATA[مبارزة مسرحية امام جمهور من الاشباح]]>Tue, 30 Nov 2010 19:50:00 GMThttp://alro3balqatel.weebly.com/160215891589-158116021610160216101577-15931606-1575160415751588157615751581/9Picture
كانت صالة مسرح موهوك مزدحمة بالجمهور الذى راح يرتقب رفع الستار
وتصاعدت ضحكات الجمهور السعيد فيماعدا رجلين جلسا على وجهيهما مزيج من الاندهاش الشديد و عدم التصديق وينتابهم القليل من الخوف
جرى ذلك الثالثة و النصف فجرا فى مسرح موهوك المهجور والذى يقع بحى الوست اند
لقد كان هذان الرجلان يعرفان بلا ادنى شك ان كل

هذا الجمهور المحتشد عبارة عن اشباح ومسرح موهوك كان على مدى سنوات عديدة نحسا على كل من عمل فيه فقد سقطت كل المسرحيات التى قدمت على خشبته اما فى ذلك الوقت فقد كان المسرح مهملا مغلقا الى ان ينتهى صاحبه الى قرار بشانه وعندما جرت محاولة اخيرة لتجديده و افتتاحه تحت اسم جديد منيت هذه المحاولة بالفشل وقد شاع بين اهل الحى ان المسرح سواء كان يعمل ام كان مغلقا فقد كانت الاشباح تسعى بين انحائه
وفى عام 1943 دفع هذا كلا من الباحثين موريس روزينجتون و لويس ميلر الى محاولة اجراء بحوثهما داخل المسرح لمعرفة مدى صدق ما شاع وقد وافق مالك المسرح على هذا بشرط الا تصل اخبار بحوثهما الى الصحافة حتى لا تضيف المزيد من سوء السمعه للمسرح
وف الخامس من ديسمبر عام1934 تحرك الباحثان الى المسرح وقد عزما على تمضية الليل به حيث كان مبنى المسرح موحشا لا تسمع داخله سوى ارتطام الرياح بنوافذه وبعد جوله قاما بها فى صالة المسرح و مقصوراته و ممراته وغرف ممثليه توجها الى خلفية خشبة المسرح وكان التراب يغطى كل شىء
سمع ميلر صوت حركة فى حجرة الملابس المسرحية ففتح الباب بحرص ونظر داخلها فراى رجلا ينحنى لالتقاط سيف وعندما خطا ميلر الى داخل الحجرة اختفى الرجل اما روزينجتون فقد كان يتجول على خشبة المسرح عندما شعر فجاه ان هناك من يراقبه استدار فراى سيدة تنظر اليه بفضول من بين كواليس المسرح وهى كانت امراه طويلة ممتلئة ذات شعر و عيون سوداء وقد بدا وجهها من فرط الشحوب ابيض اللون وبينما هو يراقبها راحت تسير متجهه عبر المسرح الى الكواليس ف الجانب الاخر من خشبة المسرح و تختفى بينها
اتجه الرجلان بعد ذلك الى صالة المسرح حيث جلسا فى مقعدين متجاورين بالصف الاول ف مواجهة مكان الاوركسترا و انشغلا بتسجيل ما شاهداه و فجاه سمعا اصوات صخب و ضحكات وعندما استدارا وجدا لدهشتهما ان مقاعد المسرح قد شغلت كلها بجمهور يرتدى ملابس يرجع طرازها الى خمسين سنة مضت وقد لاحظا ان ذلك الجمهور لم يكن حقيقيا فقد كانت تسوده مسحة شحوب كالتى تظهر على الاموات
وفى احدى المقصورات شاهد السيدة التى عبرت خشبة المسرح ولكن لم تكن ترتدى تلك العباءة التى كانت تضم جسدها بل ترتدى فستانا انيقا للسهرة و تميل على حافة المقصورة وتركز بصرها على خشبة المسرح
توقفت الضوضاء فجاه و ارتفع ستار المسرح عن مشهد يمثل غابة و قد وقف ممثلان يتاهبان لمبارزة بالسيوف احدهما اشقر له ذقن والاخر اسمر حليق الذقن ثم بدات المبارزة ولاحظ ميلر ان المراة التى ف المقصورة تتابع المبارزة بترقب شديد فجاه قفز الرجل الاشقر وغرس سيفه فى صدر الرجل الاخر ثم صدرت صيحة من المراه ف المقصورة لكنها كانت صيحة فرح وراحت تصفق بيديها فى حماس شديد
هبط الستار و على الفور اصبحت الصالة خالية و مظلمة و ف اليوم التالى جلس روز و ميلر فى حجرة مستقلة وراحا يسجلان تقريرهما عما جرى فجاء التقريران متطابقان فى كل التفاصيل بعدها كشف عن حقائق غريبةفى عام1880 اى قبل ذلك الوقت بخمسين عاما كانت تقدم على خشبه هذا المسرح مسرحية تدعى العين الساهرة تقاسم بطولتها الممثلان جاى لانج و ريموند روس و كان معروفا ان روس كانت له قصة غرام مع زوجة لانج وقد تضمنت مشاهد المسرحية مبارزة بينهما وذات مساء قتل روس زميله لانج بالسيف اثناء عرض المسرحيه
المعروف ان سيوف المبارزة المسرحية تحمل فى نهايتها كرة صغيرة لحماية الممثلين اثناء المبارزة وفى تلك الليلة وجدوا سيف روس وقد نزعت منه هذه الكرة الدقيقة وقد راجت وقتها شائعات تقول ان الزوجة العاشقة قد قدمت رشوة لعامل الملابس حتى ينزع الكرة الصغيرة من سيف روس منذ ذلك اليوم راجت الاقاويل حول وجود الاشباح بالمسرح
حقيقة اخيرة:قبل وفاة الباحث روز عام 1954 كان يواصل بحثه ف الارشيف المسرحى لاحدى الصحف فعثر على صورتين قدذهب لونهما فراى ف الصورة الممثلين الذى شاهدهم هو و زميله يقومان بالمبارزة على خشبة المسرح وعندما قلب الصورتين قرا عليها الاسمين جاى لانج و ريموند روس
]]>
<![CDATA[شبح الفارس المتوحش يحرق الفيلم الثمين]]>Tue, 30 Nov 2010 19:42:37 GMThttp://alro3balqatel.weebly.com/160215891589-158116021610160216101577-15931606-1575160415751588157615751581/8Picture
عندما قرر دكتور ادوارد مورتون استاذ العلوم الطبيعية تنظيم حملة لاصطياد الاشباح حرص على ان يشرف بنفسه على كافة تفاصيل الخطة الشبيهه بالخطة العسكرية وكانت حملته تضم عشرة رجال مصورين وفنيين ومهندسى تسجيل صوتى بالاضافة الى بعض خبراء الظواهر العقلية الخارقة وفى ربيع عام1947قاد حملته لدراسة اغرب الظواهر فى حقل الميتافيزياء

اختار لدراسته منزلا عتيقا فى منطقة كوتسولدز الانجليزية يدعى بوتردين هول يملكه واحد من رجال الصناعة يمضى اغلب ايامه خارج انجلترا وكان قد اعلن عن رغبته فى بيع المنزل و الاراضى المحيطة بهىووافق على ان يجرى دكتور موتورن بحوثه ف المنزل بشرط الا يتسبب فى تخريبه
كان يشيع بين الجميع ان هذا البيت تسكنه الاشباح وقيل ان الشبح الذى يزور البيت هو الفارس المتوحش الذى كان يملك البيت قديما والذى عاد اليه ثائرا فى احدى الليالى بعد ان خسر امواله على مائدة القمار وانتهى به هياجه الى قتل زوجته الشابة وقيل انها وهى تلفظ انفاسها الاخيرة لعنته قائلة ان روحه المعذبة ستظل حبيسة هذا البيت وقد توالت القصص و الروايات بعد موته عن ظهور شبحه فى انحاء البيت لهذا فكر دكتور مورتون فى ان ذلك هو انسب مكان لاجراء تجاربه
وف الحجرة الواسعة بالدور الاول و المطلة على احدى الشرفات والتى قيل ان الشبح يكثر ظهوره فيها قام دكتور مورتون بوضع اجهزته و الاته...اله تصوير سينمائى و مجموعة من الات التصوير الفوتوغرافى على حوامل متحركة يسهل نقلها
لمدة شهر كامل لم يحدث شىء لكن ف الاسبوع الاول من يوليو و ف العاشرة مساء بدات الميكروفونات الموزعة فى انحاء البيت تنقل الى مكبرات الصوت بعض الاصوات وكانت اصوات ضحكات ووقع خطى كعب مرتفع على الارض وكان احد افراد حملة البحث يراقب البيت من الخارج فراى اضواء تلمع من نوافذ الطابق العلوى للبيت
فى منتصف ليلة ذلك اليوم كان كل واحد من الباحثين يقف خلف جهازه فظهر شبح رجل فى احد اركان الحجرة فدارت اله التصوير السينمائى وبدات الات التصوير فى التقاط الصور المتتابعة فكان الشبح فى صدر رجولته يرتدى ملابس من اواسط القرن السابع عشر سار بين الباحثين متجها الى احد الابواب الذى يؤدى الى حجرة مجاورة
على الفور قام الباحثين بسحب الاتهم و اجهزتهم الى تلك الحجرة وكان مورتون واحد الباحثين يتابعان ما يجرى من خلال الات التصوير فشاهدا مالا يصدق
على ارض الحجرة استلقت فتاه شقراء تبكى بحرقة وفوق راسهاخنجر تقطر منه الدماء يمسك به الشبح الذى دخل الى الحجرة حاولت الفتاه ان تنهض متعلقة باطراف ثوب الرجل لكنه انفلت مبتعدا وبعد ان انتهى المشهد قام دكتور مورتون بتحميض عينه صغيرة من الفيلم فظهرت فيها الاجسام بوضوح
وف اليوم التالى غادر البيت متجها بسيارته الى لندن يحمل معه علبة شريط الفيلم السينمائى ولكنه لم يكتب له الوصول الى معمل التحميض فالسبب غير معروف انقلبت السياره واشتعلت فيها النيران وعندما وصلت عربه الاسعاف كانت السيارة قد تحولت الى كتلة حديد وقد تفحمت داخلها جثة مورتون وقد بدا فى محاوله للهروب من السيارة و بين يديه علبة الفيلم مفتوحة ولكن النيران التهمت محتوياتها
ومع ان الصور الفوتوغرافية اظهرت جانبا مما جرى فقد خسرت حركة البحث ف الظواهر الخارقة للطبيعة سندا و دليلا مهما
]]>
<![CDATA[هتلر يطلب الغقران]]>Tue, 30 Nov 2010 19:29:55 GMThttp://alro3balqatel.weebly.com/160215891589-158116021610160216101577-15931606-1575160415751588157615751581/7Picture
اقترب رجل ضخم الجسم كبير السن من البائع الذى يقف فى قسم اجهزة التسجيل فى اكبر محلات الادوات الكهربائية ظهر الرابع من ابريل عام
1960 ويطلب مترددا مقابلة صاحب المحل ولم يكن من السهل على فريدريك يورجنسون البالغ من العمر 60 عاما ان يحسم امره ويقوم بهذه الزيارة
فقد تردد لعدة اسابيع لكى يكون له القدرة على استجماع شجاعته
ثم حمل جهاز التسجيل الذى كان قد اشتراه من المحل ليعرضه على صاحب المحل
فهو كان رساما مصورا يتمتع ببعض الشهرةف  مدينته وكان يستعد لاقامة معرض خاص لاعماله الفنية عند نهاية الاسبوع ولم يكن يحب فى هذه الظروف ان يوصم بالشذوذ العقلى بسبب الامر الذى يحيره
فى جهاز التسجيل

فعندما ذهب الى المحل ساله صاحب المحل عن مصدر شكواه من الجهاز وما نوع الخلل الذى به فقال ان الجهاز يعمل بكفاءة و دقة و مع هذا فقد طلب مراجعة كاملة لكل اجزاء الجهاز وفى نهاية اللقاء قال لصاحب المحل انه سيحضر الاسبوع القادم
قام صاحب المحل بفحص الجهاز  فلم يجد به عيبا واحدا وعندما اخطر الفنان يورجنسون بهذا قال له على السر الغريب وفى خلال ساعات ظهرت القصة بكل نفاصيلها غلى صفحات الجرائد وهو ان جهاز التسجيل يمكن ان يلتقط اصوات الموتى و يسجلها واتهم البعض الفنان بالخداع و انه قد عبث ف الجهاز واضاف اليه اصواتا عند التسجيل وكتبت الكثير من الصحف انه فعل هذا ليكسب الكثير من الدعايا
وكان من المفروض ان يدافع عن نفسه لكنه بقى صامتا يشعر بالضيق و الاهانة و كل ما فعله هو انه استضاف بعض المهندسين و العلماء و رجال البحث الروحى لامتحان الجهاز و سماع الاصوات
فى بداية ربيع عام 1960 اكتشف يورجنسون لاول مرة ان جهاز التسجيل يعمل كوسيط بين عالمنا و العالم الاخر وكان قد اشترى الجهاز ليسجل عليه خواطره وافكاره عن الرسوم و اللوحات التى ينوى ان يرسمها كلما طرات على عقله فقام بعمل تجربة ووضع جهاز التسجيل فى حالة الاستعداد فى ركن من المرسم وبقى الجهاز مهملا لمدة اسبوع وفى مساء يوم الجمعة خطرت له بعض الافكار حول لوحة شخصية(بورتريه)ينوى رسمها فادار الجهاز و بدا يسجل الافكار حتى لا ينساها و كن عندما اعاد تشغيل الشريط كانت دهشته كبيرة وهو يستمع الى اصوات اخرى تختلط بصوته فظن ان الشريط الذى بالجهاز ليس جيدا فاختار شريطا جديدا لم يستعمل من قبل و اعاد تسجيل ملاحظاته و خواطره ومرة ثانية ظهرت الاصوات المشوشة ولكنه فى هذه المرة استطاع ان يميز الاصوات المختلطة بصوته تردد(اننا احياء اننا لم نمت) وعندما شاع خبر هذه الظاهرة تدفق المختصون و الباحثون على مرسمه وقاموا بمسح شامل للمرسم بحثا عن اى اجهزة خفيه تكون مصدرا لهذه الاصوات وفحصوا بعنايه كافة الاسلاك و التوصيلات و الشرائط ثم راقبوا عمليه التسجيل ولم يكتشفوا اى نوع من الخلل او الخداع
وذات يوم من اغسطس 1960 و بحضور عشرة شهود سجل الشريط اصواتا حادة عنيفة وفجاه صاح احد الفنيين الالمان الذى كان يجلس الى جوار الجهاز هذا هو هتلر وبالفعل تم المقارنه بين هذا الصوت وصوت هتلر من احدى محطات الاذاعة فجاءت المطابقة كاملة وكان صوته يتوجه الى شخص فى معسكر من معسكرات الاعتقال وكان يعتذر عن بعض الفظائع التى ارتكبت ف الحرب العالمية الثانية وبعد هذا قل عدد الساخرين من يورجنسون واستطاع ان يجمع 80 شريطا عليها تسجيلات متميزة لعدد من الاصوات بلغ عددها 140 صوتا ومن بين هذه الاصوات صوت السياسى الالمانى بسمارك و نابليون و لويد جورج و القاتل الامريكى الشهير كاريل تشيسمان
ولم يستطع تقديم تفسيرا لهذه الظواهر اكثر من انه وقع الاختيار على جهاز تسجيلة ليكون وسيطا بيننا و بين اصوات الراحلين وكان احدث التسجيلات لصوت ايفا براون عشيقة هتلر التى تكلمت عن زوجها وساعاتها الاخيرة معه
وهكذا بقى الفنان فى مرسمه يرسم قليلا و يجلس اغلب الوقت الى جوار جهاز التسجيل فى انتظار المزيد من الاصوات القادمة من العالم الاخر
]]>
<![CDATA[لعنة لوحة الطفل الباكى]]>Tue, 30 Nov 2010 19:19:48 GMThttp://alro3balqatel.weebly.com/160215891589-158116021610160216101577-15931606-1575160415751588157615751581/6Picture
فى عام 1988 دمر انفجار غامض منزل عائلة فى انجلترا
وعندما جاء رجال الاطفاء و فرزوا اماكن الحريق بالمنزل وجدوا صورة لصبى وجهه ملائكى ويوجد تعبير الحزن على وجهه ولكن وجدوا ان الصورة لم تتاذى من الحريق بالرغم من احتراق المنزل باكمله
وايضا بعد هذا الحريق بزمن ليس بطويل حدث حريق اخر فى برادفورد ووجدت ايضا صورة الطفل الباكى سليمة بين الانقاض التى يتصاعد منها الدخان

وقال رئيس فوج الاطفاء يوركشاير للصحف ان هذه الصورة غريبة جدا ودائما توجد سليمة بالاماكن التى بها حرائق قد حدثت فى ظروف غامضة
وساله الصحفيون ان من الممكن ان تكون الصورة لها علاقة بالحرائق فرفض الرئيس التعليق
فى عام 1998 كانت توجد صورة فتاة تبكى عثر عليها سليمة فى منزل محترق فى دبلن
فالبعض يتسائل هل الطفل الموجود ف اللوحة كان شخصا حقيقيا
من رسم هذه اللوحة
قال  انه راى فتى اثناء تجوله وعلى وجهه الكثير من الحزن اكتشف بعد ذلك ان هذا الفتى هرب بعد رؤية والديه يموتون ف الحريق
فبدا بعد ذلك برسم اللوحات التى بها الحزن ولكن بعد فترة من رسم هذه اللوحات مرسمه احترق فى ظروف غامضة واكتشف بعد ذلك ان من الممكن ان تكون هذه اللوحة مسببة للحرائق الغامضة و اعتبرت هذه اللوحة مجلبه للنحس
فى عام 1976 انفجرت سيارة فى برشلونة وكانت الضحية متفحمة يصعب التعرف عليها ولكن رخصة القيادة قد تفحمت جزئيا والجزء السليم كان مكتوب عليه اسم الضحية دون بونيلو وعمره 19 عاما واكتشف انه قام برسم لوحة فتاة تبكى قبل ثمانى سنوات
ولكن هل فعلا الصور الحزينة هى المسببة للحرائق الغامضة الله اعلم
]]>
<![CDATA[مقيرة الاشباح ناشفيل تينيسى]]>Tue, 30 Nov 2010 19:11:57 GMThttp://alro3balqatel.weebly.com/160215891589-158116021610160216101577-15931606-1575160415751588157615751581/5Picture
ليندا
كنت فى مقبرة الحرب الاهلية القديمة
فى ناشفيل تينيسى
عند الساعة الحادية عشر
وكانت معى كاميرتى
وقمت باتخاذ صورة عشوائية للمقبرة
بعد عودتى الى منزلى نظرت ف الصورة التى التقطها وجدت شيئا غريبا

وجه لشخص خلف المقبرة ويبدو عليه انه كان رئيسا او زعيما فى فترة الحرب الاهلية
بعد يومين من التقاط الصورة اخذت الصورة لاقوم باعادة انشائها مرة ثانية للتحقق منها و بالفعل رايت الوجه اكثر و بوضوح عند اعادة انشائها
ذهبت بعد ذلك الى المقبرة مرة اخرى لرؤية ربما كان السبب فى هذا يمكن ان يكون احد فروع الاشجار تدلى وسبب ذلك ولكن عندما ذهبت لم ارى اى شجرة بالقرب من المكان
]]>
<![CDATA[القصة الحقيقية لآن]]>Tue, 30 Nov 2010 18:54:35 GMThttp://alro3balqatel.weebly.com/160215891589-158116021610160216101577-15931606-1575160415751588157615751581/4Picture
تمت ترجمة هذه القصة كاملة
وسوف ترى فيها بعض الاشياء الجديدة التى لم تذكر عنها فى اى موقع اخر
القصة تصور فتاة يملكها الشياطين وتصور معاناتها عند طرد هذه الارواح الشريرة
وهذه القصة تجربة مرعبة حقيقية لهذه الشابة
ولدت فى 21 سبتمبر 1952 فى قرية صغير ببافاريا
كانت من اسرة كاثوليكية متدينة جدا
طفولتهاكانت طبيعية
فى سن الشباب 17 عاما تحولت حياة آن الى كابوس

فعندما كانت تنام ف الليل كانت تشعر باعراض  مثل الشلل وتشعر كان شىء على صدرها مثل الجاثوم وتصبح غير قادرة على الكلام
تشخيص الاطباء فى عيادة الطب النفسى فى مدينة فورتسبورغ انها تعانى من نوبات صرع وامضت نحو عام فى مستشفى الامراض النفسية فى ميتلبرج
وخلال فترة اقامتها بالمستشفى كانت ترى وجوه شياطين و اصوات تخبرها انها ملعونة
وبدا الاطباء بعلاجها بنوع من المضادات و الادوية ولكن دون جدوى لم يساعدها العلاج و اصيبت بالاكتئاب فقررت ان الخروج من المستشفى وعادت الى المدرسة الثانوية مرة اخرى فى خريف 1970 وتخرجت وانتقلت الى المدينة للذهاب الى جامعة فورتسبورغ لحصولها على منحة دراسية  وتخصص ف التعليم الابتدائى
وفى هذه الفترة كانت مستمرة على تناول الادوية اقتناعا منها انها ستساعدهاو لكن العلاج لم يؤثر عليها اى تاثير
فطلب اهلها من الكنيسة عمل اجراء لطرد الارواح الشريرة و الكنيسة رفضت ذلك و اقترحت على اهل ان ان تكرس نفسها لحياة اكثر تدينا
بدات حالة ان تسوء وبدات فى تشويه نفسها وتاذى اسرتها حيث كانت تقوم بعضهم و تاكل الذباب و الفحم و العناكب
وبدات فى تمزيق ملابسها وتنبح مثل الكلاب لعدة ايام و التبول اللارادى
وقد بدات النوم على ارضية من الحجر فى منزل والديها و القيام بتدمير اى رمز من الرموز الدينية كالمسابح و الصلبان واللوحات الدينية
بعد خمس سنوات من محنتها طلب والديها العديد من الكهنة لطرد الارواح الشريرة
فطلبت منهم الكنيسة بعض الاشياء التى يجب الوفاء بها قبل الموافقة على طرد الارواح الشريرة
واقترح الاسقف يكون بان يذهب لطرد الارواح الشريرة وبريفورميد القس البديل و الاب رنذ
وعندما قام القس بالقيام بطقوسه وجد ان يوجد بهااكثر من 6 شياطين وهم هتلر-بيل-نيرو-يهوذا-الفيلق-بليعال و ابليس
واستمر العلاج عدة اشهر
وكانت الطقوس يؤديها مرة او مرتين ف الاسبوع واحيانا تستمر لمدة اربعة ساعات ف المرة الواحدة
ف العديد من هذه الدورات كان لان هجمات قوية ويجب تقيدها بالسلاسل او الى اسفل
وخلال العشرة اشهر من الطقوس كانت ترفض تناول الطعام لانها عندما كانت تريد تاكل شيئا يغضب الشيطان ويجعلها تضرب راسها بالحائط
فى منتصف ليلة يوليو 1974 خلدت ان للنوم وكان هذا النوم الاخير لها حيث توفت بعد ذلك واكد تشريح جثتها انها توفت نتيجة سوء التغذية و الجفاف وكان وزنها اقل من 68كج
كانت المحكمة تريد ان تحاكم وتقاضى الكنيسة لانها كانت تعتبر انها اكبر سبب فى وفاة ان لانها لم توافق على علاجها ف البداية واطلق بعد ذلك على هذة الكنيسة المس الشيطانى

تسجيل لجلسات طرد الارواح الشريرة لآن

]]>
<![CDATA[شبح النافذة]]>Tue, 30 Nov 2010 18:44:50 GMThttp://alro3balqatel.weebly.com/160215891589-158116021610160216101577-15931606-1575160415751588157615751581/3Picture

فاقتربت اكثر من النافذة لكى ارى هذا الرجل صاحب الصرخات فلاحظت وجها لرجل على الزجاج وكان هذا الوجه كانه محفورا على الزجاج فحاولت تكسير زجاج النافذة لكى اقضى عليه ولكن دون جدوى لم يختفى وجه هذا الرجل
لم انم جيدا فى هذه الليلة وقد قررت تغيير الزجاج ف اليوم التالى ولكن الى هذا الحين لم يفلح هذا
ولم يختفى وجه الرجل من على زجاج النافذة
]]>
<![CDATA[شبح السيدة العجوز]]>Tue, 30 Nov 2010 18:28:37 GMThttp://alro3balqatel.weebly.com/160215891589-158116021610160216101577-15931606-1575160415751588157615751581/2Picture
كاستيو اندى
حدث هذا فى بيتى فى لوجوك بتكساس
كل ليلة كنت ارى سيدة عجوزتمشى فى منزلى
و فى كل مرة لا ارى وجههاابدا
واحيانا كنت اسمع صراخها ف البيت وكنت اسمع  صوت ضحكاتها كانت غريبة جدا
بعض جيرانى كانوا يروا فى بعض الاحيان
اضواء تومض خارج المنزل عند الساعة3:23 كل ليلة وكانوا يروا العجوز وهى

               تلوح لهم كانها تعلم ان اشخاص يراقبوها
فى عام 1998عثر على امراة مسنة مقتولةوكان وقت وفاتها الساعة3:23 وهذا يفسر انها كانت تاتى كل ليله فى هذا الوقت وحتى هذا الحين نراها باستمرار فى ذلك الوقت
]]>